ثقافة عامة

عدد مهارات التفكير الإبداعي

بالنسبة لأولئك الذين يعتبرون الإبداع والابتكار هدية من الطبيعة أو هدية من منشئ المحتوى ، لا يقتصر الأمر على قدرة الجميع على تحسين مهاراتهم من خلال التدريب المناسب فحسب ، بل يمكنهم أيضا استخدام تقنيات معينة لإنشاء حلول مبتكرة.

 

من المهم أيضا كسر الأسطورة القائلة بأن الإبداع يعتمد كليا على مصدر الإلهام الغامض. والحقيقة هي أن الإبداع هو نتيجة التعرض لجميع أنواع الظواهر والأحداث المحتملة ، والقدرة على التواصل مع وسائل الإعلام المختلفة ، وتفكيك المشاكل للوصول إلى إجابات.

 

 

 عدد مهارات التفكير الإبداعي

 

المهارات المدرجة في التفكير الإبداعي ليست محدودة تصنيفيا ، ويمكن أن يختلف تصنيف المهارات المتعلقة بالتفكير الإبداعي من مصدر إلى آخر.

 

مهارات التفكير الإبداعي هي إحدى الخصائص التي يبحث عنها أصحاب الأعمال. لا تقتصر مهارات التفكير الإبداعي على القدرات الفنية ، بل تتوسع لتشمل جوانب مختلفة ، وأهم المهارات التي يمكن اعتبارها مكونات التفكير الإبداعي هي التفكير الإبداعي.:

 

1.التفكير التحليلي:

قبل أن يبدأ الفرد في التفكير بشكل خلاق في شيء ما أو مشكلة ، يجب عليه أولا فهمها. وهذا يتطلب القدرة على التعامل مع جميع جوانب المشكلة بعناية لفهم ما يعنيه كل جزء. سواء كان الفرد أمام مجموعة من البيانات أو النصوص أو المعادلات العلمية أو الخطوط العريضة للمناهج الدراسية ، فهو دائما حل إبداعي لها.

إقرأ أيضا:جربة الإقامة الفاخرة في فندق وستريا الكبير

 

2.المهارات التنظيمية:

قد يبدو هذا متناقضا إلى حد ما مع الحكمة التقليدية القائلة بأن المبدعين غالبا ما يعتبرون أشخاصا سيئين. ومع ذلك ، تجدر الإشارة إلى أن التنظيم هو أحد العناصر الرئيسية للتفكير الإبداعي. قد يكون الفرد فوضويا بعض الشيء عند تجربة أفكار جديدة ، ولكن من المهم جدا أن يفهم الآخرون وأن يكونوا قادرين على بناء خطة عمل بأهداف واضحة ومواعيد نهائية لهم للسير وراء رؤيته ، وإدارة الوقت هي واحدة من أهم العوامل.

 

3.مهارات حل المشكلات:

لا يبحث أصحاب الأعمال عن أشخاص مبدعين ومثيرين للإعجاب فحسب ، بل يرغبون أيضا دائما في توظيف أشخاص مبدعين يمكنهم حل المشكلات المتعلقة بالعمل. لذلك ، عند التقدم لوظيفة ، يجب على الفرد ألا يذكر قدراته الإبداعية فحسب ، بل يجب أن يوضح أيضا كيف ساهمت هذه القدرات في حل المشكلات والمشكلات السابقة ، وكيفية التعامل مع المشكلات التي تواجهه.

 

4.مهارات الانفتاح:

قد يتضمن الإبداع التفكير في أشياء لم يأخذها أحد في الاعتبار من قبل. وهنا يجب على الفرد أن يضع جانبا الافتراضات والأحكام المسبقة لديه وأن ينظر إلى الأشياء من حوله بطريقة جديدة ومختلفة تماما. لذلك ، فإن التعامل مع المشكلة بعقل متفتح سيعطيه الفرصة للتفكير بشكل خلاق.

إقرأ أيضا:الشاى الأبيض يقى من أمراض السرطان ويخفف الوزن

 

5.مهارات الاتصال:

في أغلب الأحيان ، لا يفهم الناس الأفكار الإبداعية للمفكر الإبداعي ، أو حلوله الإبداعية التي توصل إليها. لذلك ، يجب أن يتمتع الأفراد بمهارات اتصال قوية ، سواء كانت شفهية أو مكتوبة. وليس ذلك فحسب ، بل يجب أن يكون قادرا على فهم الموقف جيدا حتى يتمكن من التفكير فيه بشكل خلاق

 

6. المرونة والقدرة على التكيف:

القدرة على التعامل مع التحديات والتغيرات والتكيف مع المواقف المختلفة بطرق مبتكرة وغير تقليدية.

 

7. التصور الإبداعي:

القدرة على تخيل أفكار وحلول جديدة وغير تقليدية وتصورها بوضوح في الاعتبار.

 

8. الاستكشاف والاكتشاف:

القدرة على استكشاف وتحليل المعلومات والأفكار من زوايا مختلفة واكتشاف علاقات غير متوقعة بينهما.

 

9. التفكير النقدي:

القدرة على تقييم الأفكار والمفاهيم منطقيا ونقديا وتحليل المشكلات من جوانب متعددة.

 

10. التعاون والاتصال:

القدرة على العمل مع الآخرين ، وتبادل الأفكار ، والمشاركة في العمل الجماعي لإنتاج وتطوير الأفكار الإبداعية.

 

11. الحس الجمالي:

القدرة على التمييز بين الأشكال والألوان والقوام والتركيبات المرئية والسمعية ملهمة ومثيرة للإبداع.

إقرأ أيضا:أنواع مهارات التفكير

 

12. الصبر والتحمل:

القدرة على الاستمرار في التفكير الإبداعي وتطوير الأفكار رغم التحديات والصعوبات.

 

 

* هذه ليست سوى عدد قليل من المهارات المتعلقة بالتفكير الإبداعي ، والتي يمكن أن تؤدي إلى المزيد من المهارات المتعلقة بمجال معين أو سياق خاص. التفكير الإبداعي هو عملية ديناميكية وشخصية ، ويمكن للأفراد تطوير وتحسين مهاراتهم الإبداعية من خلال التدريب المستمر والتجريب.

 

 

كيفية تطوير واكتشاف المزيد من مهارات التفكير الإبداعي

 

– يمكنك اتباع هذه الخطوات لتطوير واكتشاف مهارات التفكير الإبداعي لديك:

 

1. تنوع الخبرات والمصادر:

فضح نفسك لتجارب ومصادر جديدة ومتنوعة. يمكنك قراءة الكتب في مختلف المجالات ، والاستماع إلى الموسيقى المختلفة ، ومشاهدة الأفلام والأعمال الفنية المختلفة. قم بزيارة المعارض الفنية والمتاحف والمشاركة في المناقشات وحلقات النقاش التي تعزز التفكير الإبداعي.

 

2. الدافع الذاتي:

استمر في تحفيز نفسك لاستكشاف أفكار وتحديات جديدة. حدد أهدافك الخاصة وحدد المشاريع والمهام التي تتطلب حلولا إبداعية. استخدم تقنيات مثل تقنيات “التفكير الجانبي” لاستكشاف زوايا جديدة غير تقليدية للمشكلة.

 

3. التعاون والتفاعل:

التفاعل مع الآخرين والمشاركة في المناقشات المبتكرة وفرق العمل. العمل مع الآخرين لتبادل الأفكار والخبرات والدوافع المتبادلة. يمكن للتفاعل مع الآخرين إثراء وتوسيع آفاق التفكير الإبداعي لديك.

 

4. الممارسة والتدريب:

مارس التفكير الإبداعي بانتظام. حل الألغاز والألعاب الذهنية التي تحفز التفكير الإبداعي. تحدى نفسك بانتظام وحاول تطبيق حلول إبداعية في حياتك اليومية.

 

5. التعلم المستمر:

استمر في تعلم المهارات والتقنيات المرتبطة بالتفكير الإبداعي. المشاركة في ورش العمل والدورات التدريبية المتعلقة بالإبداع والتفكير الابتكاري. استكشف الموارد التعليمية والكتب والمقالات المتاحة عبر الإنترنت في هذا المجال.

 

6. التحليل والتقييم:

تحليل وتقييم الأعمال الإبداعية الخاصة بك. استكشف إيجابيات وسلبيات أفكارك ومشاريعك وابحث عن طرق لتحسينها. جرب طرقا وتقنيات مختلفة واستعد لاختبار فعاليتها.

 

7. استرخ واستمتع:

لا تنس أن تمنح نفسك وقتا للاسترخاء والاستمتاع بأنشطتك المفضلة. الراحة تساعد على إنعاش العقل وتعزيز التفكير الإبداعي.

 

 

“تذكر أن التفكير الإبداعي يتطلب التركيز والممارسة المنتظمة. كن مستعدا لتطبيق هذه الخطوات في حياتك اليومية واستكشاف أفكار جديدة ومبتكرة. تذكر أن التفكير الإبداعي يمكن أن يكون عملية فردية وفريدة من نوعها لكل شخص ، لذلك لا تتردد في تجربة طرق وتقنيات مختلفة لتطوير واكتشاف المزيد من مهارات التفكير الإبداعي لديك.”.

السابق
التفكير الإبداعي ومهاراته
التالي
مهارات التفكير الناقد وحل المشكلات