ثقافة عامة

شاعر روسى انتحر بعد نجاح ثورته.. فمن هو؟!

شاعر روسى انتحر بعد نجاح ثورته.. فمن هو؟!

شاعر روسى انتحر بعد نجاح ثورته.. فمن هو؟!

ولد فلاديمير ماياكوفسكى عام 1893م، حيث كانت البلدان والشعوب التى تهيمن عليها الإمبراطورية الروسية، تئن تحت استبداد وعبودية الدب الروسى، فضحّى ماياكوفسكى كثيرا، من أجل الثورة ضد البرجوازية والقياصرة الروس.

وبعد انتصار الثورة البلشفية وقتل القيصر الروسى، صار يناضل ضد كل أشكال البيروقراطية والانتهازية، التى بدأت تتفشى فى الحزب والدولة، فكتب مسرحياته الناقدة اللاذعة وقصائده التى تفضح هؤلاء البيروقراطيين، الذين كانوا له بالمرصاد، فشددوا الحصار عليه وراحوا يشنون الحرب عليه علنا.

وهكذا، حوصر الشاعر من كل الجهات فحاول الرحيل إلى باريس، حيث تقيم حبيبته تانيا ياكلوفلوفا، فمنعوه من السفر، عندما عرفت “تانيا” بذلك تزوجت من الفيسكونت دوبليه ذلك الثرى الذى تقدم لخطبتها، مما زاد ذلك عذابه وآلامه، عدم السماح له بالسفر أولاً، وثانيا فقدان الحبيبة.

وذلك ما سرّع فى يأسه وإحباطه، فقد أحكموا الطوق حوله، وشددّوا الرقابة أكثر وأحس أنه محاصر من كل الجهات، فلم يبق أمامه أى مخرج، كما قال فى رسالته الأخيرة التى كانت بمثابة وصية، وأنهى حياته بيده فى 14 إبريل 1930.‏

وقبل انتحاره كتب الأسطر التالية، من غير أن ترتجف يده:‏ “إلى الجميع لا تتهموا أحداً فى موتى وأرجو أن لا تفعلوا.. ماما، أخواتى ورفاقى، سامحونى، هذه ليست الطريقة الصحيحة، ولا أنصح غيرى بها، ولكن لم يبق باليد حيلة”. ثم أطلق النار على نفسه بمسدس كان بحوزته.

إقرأ أيضا:“إن كيدهن عظيم”.. نساء العصر الفاطمى يدبرن المؤامرات لقتل الأعداء
السابق
الثور.. رمز القوة البدنية والقدرة على النسل عند الفراعنة
التالي
قصة “مجنون ليلى” الذى قتلهُ عشقُه