ثقافة عامة

البرتغاليون يسرقون أسرار الملاحة العربية 1494م

البرتغاليون يسرقون أسرار الملاحة العربية 1494م

البرتغاليون يسرقون أسرار الملاحة العربية 1494م

بعد المذابح التى تعرض لها المسلمون فى إسبانيا والبرتغال تمكن اليهود هناك من سرقة أسرار الملاحة العربية البالغة التقدم فى الأندلس، فتمكن بها البحارة الإسبان والبرتغال من عبور المحيط الأطلنطى واكتشاف العالم الجديد “أمريكا الشمالية والوسطى والجنوبية”، وبالرغم من ذلك فقد كان أحد أشهر البحارة البرتغاليين، وهو “فاسكو دى جاما”، يحاول الوصول إلى الهند عبر رأس الرجاء الصالح ولكنه عجز عن ذلك فلجأ إلى استخدام الخداع وسافر إلى ميناء ماليندى وهو ميناء عربى فى شرق إفريقيا.

وقابل ملك ماليندى الذى عرفه بدوره إلى البحار العربى الكبير ابن ماجد وتمكن من نصب فخ لخداعه حيث عرض عليه مفتخرا ببعض الأدوات الملاحية البرتغالية فسخر منها ابن ماجد وأخرج له خرائط وأدوات الملاحة العربية فذهل منها دى جاما ولكنه خشى أن يظهر مشاعر حقده، فعرض على ابن ماجد أن يسافر معه ليريه كيف يصل إلى الهند بطرق الملاحة العربية.

ولما كان ابن ماجد عربيا كريما فلم يشك فى نوايا البرتغاليين الشريرة، فاصطحبه إلى الهند حيث وصلا إلى ميناء كلتكا بالهند وكان يديره المسلمون، وبهذا انتقلت أسرار الملاحة العربية المتقدمة إلى الأوروبيين ولم يمض عام واحد حتى أبحرت السفن البرتغالية المسلحة بالمدافع لكى تحتل بالبارود أهم المراكز الإسلامية فى المحيط الهندى حيث لم يكن للعرب أيدولوجية استعمارية، للسيطرة على البحار والمحيطات إذ كانوا يستخدمون البحار من أجل الرزق والتجارة.

إقرأ أيضا:ما هي مهارات التفكير في التحضير

وبهذا بدأ عصر السيطرة الأوروبية على العالم الإسلامى، إذ سرعان ما عادت السفن البرتغالية لتدمر دولة الملك ماليندى الذى كان قد أمر ابن ماجد بمساعدة دى جاما، وكان ذلك فى 898 هجريا، و1494 م.

السابق
بالصور.. منحوتات على الخشب بالأدوات البدائية
التالي
التقارب الفكرى بين الأزواج يزيل الفارق العمرى أو الاجتماعى